Mr Mahmoud Yehia's Course

The new innovative course will be offered upon "3" major divisions; 1. INSIDE THE CONSUMER'S MIND - Buyer's black box. - Decision buying behavior. - Decision making process. - Decision making process for new products. - Business buying behavior. - Characteristics influence buying behavior. - 8 Persuasion principles to persuade anyone with anything. - Creative thinking & how to use "provocation operation". 2. PURE MARKETING - 8 Steps research process + quantitative & qualitative research + secondary & primary data collection. - SWOT Analysis & genius Research. - 4 Advanced Segmentation Strategies. - 7 Advanced social class segmentation - 3 Advanced targeting strategies. - 7 Advanced positioning strategies. - How to create positioning & errors in positioning. - Product life cycle & products matrix. - 3 Pricing strategies for ordinary products. - 2 Advanced pricing strategies for new products. - 3 Advanced distribution strategies. - Promotional mix. 3. SOCIAL MEDIA WORLD - Introduction to social media. - Social media platforms' algorithm - Social media platforms' optimization - Content creation over different social media platforms - Inbound & outbound content. - Trend jacking & Content writing. - Community & Crisis management. - Social media ads "advanced application".

Case Study by Mahmoud Yehia

We measure success with results! That's why we are presenting one of Mr Mahmoud's Case Studies. Here you will find the main objective, the obstacles he faced and how he overcame them. ازاي تطلع شهر عسل ببلاش! من 6 شهور تقريبًا طلبت مني شركة "event planning" كبيرة اني اعملهم campaign على ال social media من خلالها يقدروا يحققوا عدد تذاكر معين يتباع في رحلات الربيع الجايين ليهم. لكن الحقيقة كان في مشكلتين... - فلوس الإعلانات كانت قليلة جدًا - مفيش فلوس غير لو الtarget اتحقق. مترددتش أبدًا إني أوافق لأني بعشق التحديات في الـ marketing، لكن طلبت طلب واحد بس، إني لو حققت ال Target أطلع شعر عسل معاهم هدية! طبعًا وافقوا من غير تردد، لأن ده بالنسبة للتارجت ولا حاجة... مشيت من عندهم وقعدت أفكر، ازاي حاجة زي كدة ممكن تحقق؟! وبما إني اشتغلت في السياحة كتير فا كنت دارس السوق كويس جدًا، لكن العقبة كانت انهم كمان بيستهدفوا Class A بس، وده اللي خلى الموضوع أصعب. ازاي أخلي الناس دي بفلوس قليلة تيجي تسافر معايا أنا مش مع شركات منافسة؟! * لما فكرت لقيت ان النوع ده من الناس حاجة من اتنين: - بيسافروا مع شركات من زمان و عندهم ولاء كبير ليهم. - بيدورا على شركة يسافروا معاها وبيختاروا من منافسة كبيرة جدًا. كان لازم أطلع فكرة تجبر النوع الأول إنه يسيب الشركة اللي متعود عليها ويجي لي، ويخلي النوع الثاني يختارني أنا وميبصش للمنافسين! المهم قررت أستخدم واحد من أهم أسلحتي في التفكير وهي: (provocation operation - العملية الاستفزازية في التفكير) دي طريقة في التفكير اخترعها العالم الكبير Edward de Bono، ومعناها انك تفكر في فكرة عكس اللي كل العالم متعود عليه، تكون متستفزة للعقل، لكن أنت تعرف تطوعها للنجاح. قلت لنفسي ليه كل شركات السياحة بتاخد فلوس من العملاء قبل ما يسافروا؟ - طب ليه مناخدش منهم الفلوس بعد ما يسافروا ويخلصوا الرحلة وينبسطو كمان؟! الفكرة شعشعت في دماغي، بس كان لازم أربطها بفكرة تليق مع الـ positioning بتاع البراند، وبما إني أنا اللي عامل الـ positioning اصلًأ للشركة دي وال business identity كلها، فا كان الموضوع سهل عليا. الpositioning بتاع الشركة انهم بيغيروا في حياة كل شخص بيطلع معاهم مغامرة... عملت فكرة بعنوان كونتنت إسمه *U Change Then U Charge*. FOR THE FIRST TIME EVER IN EGYPT! Our mission at ****** has been always 'Being A Little Part of Every Traveler's Changing Story', that's why we decided to launch a 'U Change Then U Charge' Campaign, Giving the luxury to (40) travelers to Pay Fees after they live their Adventure and feel the Change in their souls. Ask for more details, pick a destination & Register to catch your spot(s) in this RISK-FREE campaign #****** #************* Terms & conditions apply." وهنا كان لازم أستخدم أهم سلاح عندي في البيع وهو: (Persuasion Science - علم الإقناع) علم أصله نفسي وعقلي دارس السلوك البشري بشكل كامل وإستخرج فنيات قادرة على إقناع أي شخص بأي شئ. * استخدمت في الفكرة و الكونتنت الصغيرين دول 3 مبادئ من أصل 8 في علم الإقناع (Scarcity + Reciprocity + Foot In The Door Technique). طب يعني إيه بقى الكلام ده؟! بالنسبة (للندرة أو scarcity) فا من أقدم وأكثر طرق الإقناع إستخدامًا *People Want More of Those Things There are Less off* * الناس دايمًا بتخاف لما حد يقولها ان في حاجة بتتباع هتخلص، حتى لو مش محتاجينها دلوقتي، بيشتروها. فمع ذكر ان احنا هنقدم عرض لأول مرة في مصر، وكمان هيكون لي (40) شخص بس، الناس ابتدت تحس ان في حاجة جامدة جدًا ممكن يخسروها (مع العلم ان العرض شكله جامد فعلًا)، فا الناس اتجهت إنها تسأل على العرض بسرعة قبل العدد ما يخلص. بالنسبة (للتبادل بقى أو reciprocity) فا من اهم قواعدالإقناع إن الناس بتحس بإلتزام برد الواجب أو الدين للي عملوا معاهم خدمة أو فكروا في مصلحتهم *People are likely to say yes to those who they owe* - وده اللي لعبنا عليه، واترجم في نقلنا لي Mission الشركة، وفهمنا الناس إن الموضوع ده بيحصل عشان احنا هدفنا الوحيد اننا نساعدك، وده اللي الناس حسيتوا فعلًا. - أما بالنسبة (القدم في الباب أو foot in the door technique) فا ده كان كل اللعبة... لو صعب تاخد حاجة من حد مرة واحدة، خدها منه واحدة واحدة. - إحنا قولنا إن الناس هتدفع بعد ما تخلص الرحلة، وده اللي حصل فعلًا، بس بشروط معينة! الشروط كانت إنك تدفع 25% بس قبل ما تطلع الرحلة (كأنك بتحجز يعني)، وبعد ما أول يوم يعدي وتحس إن انت فعلًا مبسوط هتدفع 50% تاني، وال 25% التانيين هتدفعهم لما الرحلة تخلص خالص. هنا كان هدفنا إن احنا ندخل حتى لو رجل واحدة من جسمنا في باب العميل (لما يدفع 25% في الأول) وبعد كدة نبدأ ندخل باقي جسمنا واحدة واحدة لغاية ما ناخد اللي احنا عايزينه. ** الشركة حققت التارجت بتاعها الحمدلله، وأنا طلعت شهر العسل ببلاش

About Us

Write about your businesses background, including your history, accomplishments and any awards you may have received. Use this section to show your brand’s personality.

READ MORE